Assyrian Royal Costume - ملابس ملكية آشورية
 
الزي الملكي الآشوري
 
في بلاد آشور، حتى الملك كان يرتدي ثوبًا فضفاضًا، وفي المناسبات الاحتفالية، كان يرتدي، علاوة على ذلك، عباءة فوق الثوب، والتي خضع شكلها وتفصيلها للعديد من التغييرات مع مرور الوقت. وكان ذلك الثوب، في شكله الأول، يشبه رداء الكتف الذي كان يرتديه نبلاء مختلف الشعوب منذ العصور البدائية.
 
يُذكر أن الصوف كان من أكثر المواد شيوعًا في الملابس، على الرغم من أن الكتان كان معروفًا منذ فترة مبكرة وكان يستخدم غالبًا في الملابس ذات الجودة الأفضل. لم يكن القطن متاحًا حتى أدخله سنحاريب إلى بلاد آشور في حوالي 700 قبل الميلاد، ومنذ ذلك الوقت بدأ استخدامه في صناعة القماش.
 
في بلاد النهرين، كانت أثواب الرجال قليلة. وكان على رأس تلك الأردية مئزر من الصوف أو الجلد أو الكتان، مربوط بإحكام عند الخصر ومرتّب كتنورة قصيرة مزينة بشكل متقن. وكان يتم سحب الحزام بإحكام لإبراز الخصر النحيف.
____
 
Assyrian Royal Costume
Even the monarch wore a tunic, and, in addition to it, on ceremonial occasions, he put on tunic style cloak, whose shape and trimming underwent many changes as time went on. In its earliest form, this garment resembled the shoulder-cape that was from primitive times worn by the nobles of various peoples.
 
The most common material for clothing was wool, although linen had been known from an early period and was often used for better-quality garments. Cotton did not become available until Sennacherib introduced it into Assyria in about 700 BC, from which time it was used for the making of cloth.
 
In Mesopotamia, men's garments were few. Chief of these was a loincloth of wool, leather, or linen, tightly belted at the waist and arranged as a short, elaborately decorated skirt. The belt was drawn tight to accentuate the slender waist.

Lock full review www.8betting.co.uk 888 Bookmaker