د. صلاح رشيد الصالحي

قضايا قانونية بابلية من عهد الدولة الاخمينية

كتب بواسطة: Salam Taha on . Posted in د. صلاح رشيد الصالحي

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

ملخص

بقلم الأستاذ الدكتور صلاح رشيد الصالحي

 

   من المقبول على نطاق واسع أن الفرس الاخمينيين بعد احتلالهم بابل (539) ق.م بدأوا حكمهم ببراعة، فقد أجريت تغيرات ضئيلة للغاية فيما يتعلق بدور الملك وسياسة المعبد، خصوصا إدارة الدولة، ومن المحتمل تم إلغاء منصب حاكم البلد صاكين ماتي(şakin māti)  وتم  استحداث منصب حاكم بابل بخات-بابيلي (pāḫāt-Bābili)، ومع هذا حدثت بعض الانحرافات عن هذه السياسة في عهد داريوس الأول (Darius)، لكنها كانت نقطة تحول جاءت بفعل الثورات ضد اكزركزس الأول (Xerxes) الملك الاخميني (486-465) ق.م ، وذلك في السنة الثانية من حكمه، وكان رد الملك بطرد النخب الحضرية في شمال بابل، كما جاء في النصوص المسمارية من هذه الفترة التي أعقبت الثورات مباشرة، ولم تعد الطبقة الأرستقراطية البابلية القديمة تسيطر على الادارة، فقد ازداد هيمنة الوجود الفارسي كثيرا وعلى مستويات مختلفة في الإدارة، فقد ازداد عدد المسؤولين الإيرانيين كما شارك النبلاء الفرس وحاشيتهم في النظام الإداري أكثر فاكثر ، علاوة على ذلك، أصبحت الوظائف الإيرانية أكثر شيوعا بشكل ملحوظ فادى إلى ثورات في بابل، لذلك لقد تم إعادة تشكيل الهيكل الإداري في الفترة اللاحقة (484-331) ق.م، ويمكن العثور عليها بالفعل في مصادر الأخمينية المبكرة (539-485) ق.م.

لاستكمال المطالعة ( أضغط هنا من فضلك).

 

الاخمينية

Comments powered by CComment

Lock full review www.8betting.co.uk 888 Bookmaker